هل من الممكن نعلم الطلاب التعاطف من خلال الواقع الإفتراضي؟ – مدونة خوجة

Chris-Berdik-TechSmart3-1-931x0-c-default

صورة ثابتة من “عالم واحد، العديد من القصص: مدينة نيويورك،” واحد من ثلاث فيديوهات واقع إفتراضي  في أجزاء مختلفة من العالم عملتها مجموعة جلوبال نومادز Global Nomads Group.

Hechinger Report

Read Original Article

بقلم كريس برديك، 15 فبراير 2017 || قامت بترجمة المقال: قسمت طه


في نوفمبر 2015، طلاب مدرسة إعدادية من مقاطعة وستشستر، نيويورك، لقوا نفسهم في حقل تعصف فيه الرياح في جنوب السودان في وسط حشد من اللاجئين اللي بيهربوا من الحرب الأهلية، وفجأة سمعوا هدير يصم الآذان من طائرات شحن عسكرية تحلق على ارتفاع منخفض في سماء المنطقة، وبعديها الطيارات هبدت أكياس كبيرة من الحبوب على الأرض حوليهم.

كاين ليتيزيا اللي استعمل تكنولوجيا الواقع الإفتراضي لنقل طلابه إلى عملية لإلقاء الأغذية الطارئة اللي وردت في سلسلة فيديوهات 360 درجة اللي عملتها صحيفة نيويورك تايمز عن اللاجئين، بيقول “الاطفال كانوا بينطوا لورا لما الأكياس كانت بتقع عند رجليهم”.

ليتيزيا فرد من محبي تكنولوجيا الواقع الإفتراضي في مجال التعليم. إنفتاح المجال لنشر محتوى عال الجودة وأجهزة بأسعار معقولة (زي نضارة جوجل المعمولة من كرتون بـ$ 15 Cardboard Viewer) بيتيح للطلاب بطرق لا تعد ولا تحصى أنهم يعيشوا لفترة وجيزة اللي بيتعلموه، من رحلات في شوارع روما القديمة لجولة في محطة الفضاء الدولية.

بس الباحثين بيحذروا من أن التعليم بتكنولوجيا الواقع الإفتراضي، زي أي تكنولوجيا تانية، ممكن يكون مثالي بالنسبة لبعض أنواع التعلم وممكن يؤدي إلى نتائج عكسية في حالات تانية. الدراسات عن استخدام التكنولوجيا دي في الفصول لسة قليلة ولكن الأدلة اللي ابتدت تظهر بتشير إلى أن واحدة من أكبر نقاط القوة في الواقع الإفتراضي هو قدرته على الاستفادة من عواطف الطالب، بالذات التعاطف والثقة في القيام بمهام معينة، أو زي ما بنقول عليها الإعتداد بالنفس.

قوة الواقع الإفتراضي لاثارة التعاطف هي محور الأبحاث في مختبر التفاعل البشري الإفتراضي في ستانفورد، اللي بيرأسه أستاذ الاتصالات جيريمي بايلنسون. في دراسات “التعاطف على نطاق واسع” في المختبر، لقوا أن الشباب اللي عملوا محاكاة لحياة كبار السن، على سبيل المثال، أكثر ميلاً إنهم يحوّشوا فلوس لفترة التقاعد.  دراسات تانية* لقت إن محاكاة حياة ناس من خلفيات عرقية تانية ممكن تقلل التحيز العنصري. الجمعيات الخيرية، بما في ذلك الصليب الأحمر الدولي، عملت أفلام واقع افتراضي لمواجهة “تبلد مشاعر الشفقة” وزيادة التبرعات.

وأشار ليتيزيا إن التعاطف مش مادة بتدرس في معظم المدارس ومش جزء واضح من المعايير الأساسية المشتركة. ليتيزيا، مدرس للغة الانجليزية، استغل التواصل العاطفي اللي الطلاب بيحسوا بيه في عملية الانغماس في الواقع الإفتراضي في دروس القراءة والكتابة في تعزيز قوة السرد ونقل وجهة نظر الكاتب. ومع ذلك، بيعتقد إن التعاطف محتاج يتدرس، وخاصة (وربما من سخرية القدر) بسبب كم الوقت اللي بنقضيه في التواصل مع بعض بالتكنولوجيا الرقمية.

وبيضيف “طلابي حياتهم كلها على هواتفهم، بيسجلوا إعجابهم بصورة حد على السناب شات وينسوها. بيبقى تواصل مؤقت و مفيهوش مشاعر. معظم التكنولوجيا اللي بيستخدمها أطفالنا بتشيل منهم مشاعر التعاطف. ولكن في الحالة دي، ومن خلال وضع الطلاب في الموقف نفسه، الواقع الإفتراضي بيشيل حواجز المسافة”.

تشارلز هرتسوغ مدرس تاني في مدرسة إعدادية في لندنديري، فيرمونت، وضع طلابه في حياة افتراضية لللاجئين لما جرب في فصله تكنولوجيا الواقع الإفتراضي في ديسمبر الماضي قرب نهاية وحدة عن الهجرة القسرية. معهد ترانت للتعليم المبتكر في جامعة فيرمونت، شركاء هرتسوغ في المشروع، هم اللي اشتروا نضارات جوجل اللي استخدمها الطلاب. ووفقا لمنسقة التطوير المهني في ترانت، رايتشل مارك، تعليم التعاطف بيلائم “المهارات القابلة للنقل” اللي من متطلبات جامعة فيرمونت، وعلى وجه التحديد “المواطنة المسؤولة،” واللي بتشمل القدرة على “إظهار السلوك الأخلاقي وامتلاك الشجاعة الأخلاقية لضمان استمراره”.

تدوينة رايتشل مارك عن تدريس التعاطف بتتكلم عن كل من فيديو الواقع الإفتراضي لللاجئين، والفيديو اللي عن حياة عناصر الشرطة في فلينت بولاية ميشيغان. وقالت “في وسائل الإعلام التانية، ممكن يشوف الناس الصراعات على إنها أبيض وأسود، بس من خلال جلب وجهة نظر البشر اللي عايشين الموقف من خلال التكنولوجيا دي، بنخليك، كبشر زيهم، تعيد النظر في الموضوع من خلال عيون شخص تاني.”

Chris-Berdik-TechSmart1-1-e1487107311630-612x0-c-default

وليام باركر، المدرس في مدرسة مقاطعة بويد الثانوية، وطالب من الصف العاشر في عملية الإنغماس في الواقع الإفتراضي في فيديو “عالم واحد، العديد من القصص: عمان، الأردن”. تكنولوجيا الواقع الافتراضي بتحطهم تحت الأنقاض القديمة للقلعة في عمان. الصورة من Global Nomads Group.

هي دي الفكرة ورا منهج جديد بيقوم على تكنولوجيا الواقع الافتراضي واسمه “عالم واحد، العديد من قصص” واللي طوروه مجموعة جلوبال نومادز غير الربحية (Global Nomads Group)، واللي أنتجت سلسلة من فيديوهات 360 درجة للسير الذاتية من وجهة نظر ولد صغير في شرق ولاية كنتاكي، وشاب في عمان بالأردن، وامرأة شابة من أصل إفريقي في مدينة نيويورك.

في الخريف اللي فات، لما سمع دانيال غروس، مدرس الصف السادس في لوس التوس، كاليفورنيا، عن “عالم واحد، أصوات عديدة”، انتهز الفرصة لتجريب التكنولوجيا دي. وقال “احنا بنناقش الأحداث الجارية على أساس أسبوعي، وحتما بيوصلنا النقاش للكلام عن منظور الناس التانية والتعاطف معاهم.”

الإنغماس لأربع دقائق في حياة الشباب دول بيكون معاها نشاطات بالورقة والقلم ونقاشات عن مزيج الهويات الفردية والجماعية وأهمية المنظورات المختلفة. على سبيل المثال، في نشاط بعد الإنغماس في الواقع الافتراضي، بيتسئل الطلاب ايه الأفكار المسبقة اللي كانت عندهم عن الناس اللي في كل الفيديو اللي يا إما اقتنعوا بيها أكتر أو اتغيرت بعد الانغماس في عالمهم. وأخيرا، بيعمل الطلاب قصص مصورة للمشاهد اللي ممكن يحطوها في فيديوهات الـ360 درجة بتاعتهم.

أبيجايل فينك، مديرة التسويق لمجموعة جلوبال نومادز قالت “احنا دايما بنستخدم التكنولوجيا للمساعدة في الجمع بين الشباب، اللي لولا التكنولوجيا ماكانش هيبقى عندهم وسيلة للاتصال، وده عشان نعزز الوعي العالمي والفضول والتفكير النقدي”. لأكتر من عقد من الزمان، عززت مجموعة جلوبال نومادز الغير ربحية المناقشات بين الشباب من مختلف الثقافات عبر البث الشبكي. واحدة من المناقشات دي في 2015 بين مراهقين في جنوب لوس انجليس ولاجئين السوريين عايشين في عمان، الأردن، أظهرت إمكانيات الواقع الافتراضي للمساعدة على تنفيذ مهمة مجموعة جلوبال نومادز. قبل مقابلة المجموعتان على الانترنت، زار الأولاد اللي من لوس انجليس مختبر نوني دي لا بينيا الرائدة في مجال الواقع الافتراضي عشان ياخدوا جولة لمسافة ميل في حلب اللي مزقتها الحرب بسوريا.

Chris-Berdik-TechSmart4-816x0-c-default

عبد الرحمن أبو بكر (يسار الصورة) والمخرج داريس ليج بيتكلموا أثناء تصوير فيديو لـ “عالم واحد، العديد من قصص” عن حياة عبد الرحمن، اللي عمره 19 سنة، في الأردن. الصورة من جلوبال نومادز 

لما بدأ الطلاب الدردشة في المناقشة على الإنترنت، وجنبهم المترجمين، مجموعتين الشباب حسوا بالراحة الكافية في مدة قصيرة واتنقلت المناقشة من أعمال العنف اللي بتعاني منها سوريا للحلويات اللي في أحياء لوس انجليس اللي بيعيش فيها طلاب المجموعة التانية.

فينك أضافت “سأل اللاجئين، ليه معندكمش حدائق؟ إحنا معندناش بيوت بس طبعا عندنا حديقة، لأن هي اللي بتمكننا من البقاء على قيد الحياة “. بعد فترة صغيرة، بدأ طلاب لوس انجليس زراعة حديقة في مدرستهم.

وبالإضافة للتواصل مع الآخرين، في أدلة بتشير إلى أن محاكاة شخصية في الواقع الإفتراضي ممكن تغير التصور الذاتي للطالب كمان.

كريس ديدي، أستاذ تكنولوجيا التعليم في كلية الدراسات العليا في التعليم في جامعة هارفارد اللي بيحرر كتاب عن الواقع الافتراضي والتعلم قال “أعتقد أن عملية الغمر في الواقع الإفتراضي مهمة جدا وقوية، وهو ده السبب اللي خلاني ابدأ اشتغل فيه من 25 سنة” واضاف “لكن الواقع الافتراضي مش سحر. هو يعتبر أداة متخصصة للغاية “.

وبتركز أبحاث ديدي على حد سواء على الواقع اللإفتراضي وتكنولوجيا الواقع المعززaugmented reality) AR) لتعلم العلوم. ديدي وفريقه طوروا لعبة علوم قائمة على الغمس في الواقع اللإفتراضي اسمها ecoMUVE، بتحط الطلاب في وسط النظام البيئي لبركة أو غابة ولازم يحلوا لغز انهيار نوع من الكائنات الحية. وبتشير دراسات ecoMUVE أن قضاء الوقت كعالِم في العالم الافتراضي ممكن يعزز ثقة الطالب في قدرته على أنه يبقى عالم في العالم الحقيقي.

وأضاف ديدي ” إحنا مش بس مهتمين في اللي بيتعلمه الطلاب فكريا، ولكن كمان في درجة الالتزام والكفاءة الذاتية، وعشان كده لما تقابلهم مواقف صعبة، هيكون عندهم الثقة في نفسهم وهيستمروا في المحاولة. وفي النظم الإيكولوجية الافتراضية بتاعتنا، عاوزين نساعد الطلاب عشان يؤمنوا أنهم، هم كمان، ممكن يكونوا علماء بيئيين”.

* تصحيح: إصدار سابق للمقال ده  نسب بشكل غير صحيح دراسات عن الأفاتار وتقليل التحيز العنصري لمختبر جيريمي بايلنسون.

أصدر المقال ده The Hechinger Report، وهي منظمة مستقلة غير ربحية الأخبار تركز على عدم المساواة والابتكار في مجال التعليم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s