بث الحياة في عملية التَعَلُّم بدمج الفنون مع المواد الدراسية – مدونة خوجة

8-Facesمثال علي عمل فني من صنع تلاميذ في الصف الثالث الإبتدائي. تلقي كل تلميذ صورة شخصية نصفية له ثم طلب منه تكملة النصف الآخر بنفسه. كان العمل فرصة لدراسة الطلبة قيمة النِسَب والتماثل والإضاءة والدُكنة في الأعمال الفنية.
مصدر الصورة: (Courtesy of Ada Leaphart/Integrated Arts Academy at H.O. Wheeler.)

Mind Shift

Read Original Article

طول عمره، بيعتبر الفن جزء مهم من التعليم المتكامل، لكن لما بنيجي نحسب الأولويات في الميزانية، نادرا ما بتبقى الفنون في أول القائمة. كتير من المدارس الحكومية لغت برامج فنون الموسيقى والأداء والفنون البصرية خلال فترة الركود الإقتصادي الأخيرة، على الرغم من العديد من الدراسات اللي بتبين أن التعرض للفنون ممكن يساعد المحتوى الأكاديمي. عدد قليل من المدارس بيشتغل تبعا لنتائج الأبحاث دي، وبيدمجوا الفنون في كل حاجة بيعملوها. المدارس دي لقت أن طريقتهم مش بس بتحسن الأداء الأكاديمي، دي كمان بتعزز الإبداع والثقة بالنفس وروح الفخر بالمدرسة.

تجربة دمج الفنون في أكاديمية الفنون المتكاملة في اتش. أو. ويلر (IAA) في برلنغتون، فيرمونت، بدأت من ست سنين على أنها محاولة للتغلب على عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة. المدرستين الابتدائيتين اللي في أقصي شمال برلنغتون كانوا بينهاروا تعليميا، والمدرستين كان فيهم مستويات عالية من الفقر (تأهل 95 في المئة من طلاب الأكاديمية لوجبات غداء مجانية ومخفضة السعر)، وعدد كبير منهم من اللاجئين وكتير منهم لسة بيتعلموا اللغة الإنجليزية. بدأ المسؤولين في المنطقة محادثات مع أفراد المجتمع عن تحويل أكاديمية ويلر لمدرسة حكومية بمناهج متخصصة بتركز على كل من الفنون والمحتوى الأكاديمي.

دمج الفنون ده عامل إزاي؟ في الفترة الأخيرة، أثناء درس في الهندسة (Geometry) فحص تلاميذ في الصف الرابع الإبتدائي أعمال الفنان الروسي الشهير فاسيلي كاندينسكي. إتكلموا في الفصل عن شغله وبعدين رسموا هُمّ بنفسهم باستخدام الزوايا اللي في أسلوب كاندينسكي. إحتاج الطلاب أنهم يكون عندهم القدرة على تحديد الزوايا اللي إستخدموها، ويظهروها في أعمالهم الفنية.

قال بوبي رايلي، مدير المدرسة أن “مهارات التفكير التحليلي العُليا والمنطق والقدرة علي التعبير عند الطالب بتنسجم بشكل كويس مع الفنون”، وأن المدرسين بدأوا يلاقوا طُرُق عشان يربطوا بين المواد الدراسية وكمان عشان يلاقوا الطلاب بيكتسبوا ثقة في إبداعهم وقدرة علي التعبير عن نفسهم.

المدرسة بدأت تشهد نتائج التجربة.

قبل ما تبقى IAA مدرسة حكومية بمناهج متخصصة بتدمج الفنون، كان 17٪ بس من طلاب الصف الثالث الإبتدائي فيها بيتقنوا الرياضيات طبقا لاختبار الـ NECAP، اختبار فيرمونت الموحد. بعد خمس سنين، 66% قدروا أنهم يحققوا المعايير المطلوبة. المدرسة لسه فيها مستويات عالية من الفقر، على الرغم من أن دلوقتى الفقر أقل تركيزا، ولسه فيها طلاب كتير بيتعلموا اللغة الإنجليزية ومن أسر غير ناطقة باللغة الإنجليزية. بس رايلي بيقول أن تقريبا محدش بيتبعت لمكتب المدير في الحصص اللي فيها دمج للفنون (دليل علي انضباط سلوك الطلبة)، وأن الطلاب وأسرهم بيشاركوا أكتر مع المدرسة.

IAA  لسة مدرسة حكومية، بس دلوقتي حتي الأسر اللي مش في شمال بيرلنجتون ممكن يختاروا أنهم يدخلوا أطفالهم فيها. رايلي قال أن “أولياء الأمور مهتمين بنموذج دمج الفنون، ومهتمين بالنهج المختلف ده”. معظم الطلاب في أول سنة كانوا من نفس الحي، لكن تدريجيا، المستويات الاجتماعية والاقتصادية بدأت تبقى متعادلة. العائلات الأغنى بقوا بيختاروا يدخلوا أطفالهم IAA بسبب برنامجها. رايلي أضاف أن معظم الطلاب لسة بييجوا المدرسة مشي، بما أن المدرسة مفقدتش شعورها بدورها في المجتمع، بس دلوقتي حوالي نص الطلاب بس هُمّ اللي مؤهلين للحصول على برامج وجبات الغدا المجانية.

البرنامج بيساعد كمان علي اتصال أولياء الأمور من مجتمعات المهاجرين بالمدرسة. رايلي أشار لأن “الفن هو جزء مهم من العديد من ثقافات مجتمعات المهاجرين، عشان كده أعتقد أنهم بيقدّروا التجربة دي، أعتقد أنهم بيحبوا روح المجتمع في المدرسة “.

Wheeler

أطفال في الحضانة يقومون برسم خلفية لصورهم المدرسية.
مصدر الصورة: (Courtesy of Ada Leaphart/Integrated Arts Academy at H.O. Wheeler.)

الفن مش حاجة إضافية، ده جزء لا يتجزأ من التعليم

الفن مش حاجة إضافية في أكاديمية الفنون المتكاملة IAA. أهداف التعلم الفنية متساوية بالمعايير الأكاديمية، والمدرسين بيشتغلوا بجد عشان يصمموا الدروس اللي ممكن تسلط الضوء على المحتوى الأكاديمي من خلال الفن.

جودي كليما، مدربة دمج الفنون في الأكاديمية قالت “لو إخترت مادة زي العلوم، والدراسات الاجتماعية والرياضيات أو القراءة والكتابة، ودمجتها بنوع من أنواع الفن، اللي بتعمله إنك بتوصل بين الإتنين وبتلاقى طرق لدمجهم بحيث أنهم يسندوا بعض”. متخصصين في الفنون بيشاركوا في وضع الخطط والتعليم مع المدرسين عشان يضمنوا أن التحصيل الأكاديمي بيتم من خلال نوع من أنواع الفن، والعكس صحيح.

على سبيل المثال، تم دمج فنون بصرية في وحدة من منهج العلوم للصف الثالث الإبتدائي عن تصنيف أوراق النباتات. استخدم فريق التدريس مراقبة أوراق النباتات عن قرب في تعليم الطلاب الفرق بين الفن الواقعي والتجريدي. ورسم الطلاب رسومات واقعية مبنية على الخطوط الغريضة لأشكال الأوراق دي. وبعدين رسموا رسومات تجريدية مبنية على الصفات العلمية للنبات.

وقالت كليما “لما تنخرط عمليا وتشارك في عملية تعليمك، بتعمق مستوى فهمك  لموضوع معين”. في الحالة دي، بيفكر الطلبة بشكل مختلف في تصنيف النباتات وخصائصها، وكمان في الإختلافات بين أنواع الفنون.

بيتناوب المدرسين على إستخدام أنواع الفنون البصرية والموسيقى والرقص والمسرح. في فصل من الصف الخامس الإبتدائي عملوا آداء درامي لحرب الإستقلال. استخدموا المعلومات اللي في منهج الدراسات الاجتماعية عشان يكتبوا الحوار وبعدين ناقشوا الروابط الدرامية من خلال الحجم، ونبرة الصوت والمنظور الفني.

Arts-Integration-4

طالب يقوم باستكشاف الزوايا المستوحاه من أعمال بابلو بيكاسو والمدرسة الفنية التكعيبية.
مصدر الصورة: (Courtesy of Ada Leaphart/Integrated Arts Academy at H.O. Wheeler.)

الفن كنقطة تمركز جديدة

نجاح أكاديمية الفنون المتكاملة كان بسبب شغل شاق كتير. كليما أوضحت أن ” اذا كنت بتدرس بالطريقة التقليدية، وبعدين جيت تدمج الفنون في التعليم، هتضطر تغير كل حاجة، لازم تفهم عملية الإبداع وده مهم جدا لعملية الفهم عند الطلاب.” مع إن كل مدرسين IAA كان عندهم الفرصة أنهم يفضلوا في المدرسة لما إتحولت لمدرسة حكومية بمناهج متخصصة بتدمج الفنون، في منهم إختار إنه يمشي.

وأضاف رايلي أن “الفصل الدراسي هو جزيرة المدرس، بمعنى إنه بيبقى عنده طلابه ومقرراته الدراسية اللي بيدرسها بطريقته. دمج الفنون خلانا نتعاون. الإنفتاح في ممارساتنا والتفكير فيها جزء كبير من اللي بنعمله”. وقال كمان أن ده مش القاعدة في الكتير من المدارس الأمريكية. وعشان كده هو عارف أن التعاون اللي بيجي مع دمج الفنون مش بيكون مريح وطبيعي لناس كتير.

في دوره كرئيس للمدرسة، ركز رايلي على بناء قدرة المدرسين على التعاون بشكل فعال. وقال أنه “مينفعش تقول للناس تعاونوا وخلاص، لازم تحط هياكل وتبني المهارات اللازمة”. IAA  بتعمل مخيمين للمدرسين في السنة عشان يبتكروا ويجربوا دروسهم مع بعض. ده بيكون وقت مخصص لبناء المجتمع المدرسي وتعزيز التعاون، وتخصيص مساحة للمدرسين عشان يطوروا نفسهم كفنانين كمان.

وعملت المدرسة كمان شراكات قوية مع مجتمع الفنون في مدينة برلنغتون، للإستفادة من الخبرات الفنية من خلال برامج الفنانين المقيمين، واللي بدورهم بيساعدوا على خلق مشهد فني أكثر حيوية. هم كمان بدأوا إنهم يجيبوا طلاب الدراسات العليا من مختلف أنحاء الولاية المهتمين بتعلم وتطبيق أساليب دمج الفنون في المدرسة. ومع إنه لسه بقاله سنتين بس، بيأمل رايلي أن برنامج الإتصال الفني يساعد في نشر الأفكار دي لمدارس المدرسين المشتركين لما يرجعوا للمدن اللي جُم منها.

الفن كإستراتيجية للتمايز

في مدرسة كاشمان الابتدائية في أميسبري، ماساتشوستس، مُدرسة إسمها إليزابيث بيترسون بتحكي تجربة مختلفة، وبتقول إنه مفيش دعم وتركيز على مستوى المدرسة لعملية دمج الفنون عشان يشجع التزامها هيّ شخصياً بالنهج ده. بس هي بتثابر، لإنها شايفة إن النهج ده بدأ يحدث فرق عند طلابها في الصف الرابع الإبتدائي.

بيترسون قالت “أنا لازم افضل أفكر نفسي إن ده أحسن طريق. عشان لما الأطفال بيتعلموا من خلال الفنون، بيبقى عندهم فهم أعمق للمفاهيم وبيفضلوا فاكرينها بشكل كويس”. نقطة قوة بيترسون هي الموسيقى، هي بتعلم العزف على البيانو. لما رجعت للتعليم العام وتدريس المحتوي الأكاديمي، فكرت في أن الموسيقى ممكن تضيف الفرحة والإبداع للمحتوى الأكاديمي اللي بتدرسه.

بيترسون ممكن تطلب من طلابها إنهم يسمعوا مقطوعة رقصة السيوف اللي ألفها آرام خاتشاتوريان كذا مرة وهم بياكلوا وجباتهم الخفيفة أو بين الحصص، وبعدين بيتكلموا عن ديناميكيات الموسيقى والإيقاع والآلات. وبعد كده بيرسم الأطفال كارتون بيحكي القصة اللي فسروها من الموسيقى. بتطلب بيترسون من طلابها إنهم يطلعوا حبكة ومكان وأحداث للقصة وفي الأحر بتخليهم يكتبوا قصصهم.

بيترسون وضحت أن الطلاب بيكونوا مشتركين أكتر في العملية التعليمية عشان بيكونوا بيبنوها على تجاربهم وتفسيراتهم الشخصية. بيكتبوا قصص مفصلة وبيناقشوا الإختلافات اللي بين قصص الطلاب، والمبنية على تفسيرهم للموسيقى.

بيترسون أضافت إن دمج الفنون تقريبا هو أحسن وسيلة للتمايز عشان بيستخدم وبيخدم الكتير من الإهتمامات والقدرات وأشكال التعلم المختلفة. في مثال الكتابة، الأطفال اللي بيكرهوا الكتابة بيألفوا قصص معقدة وهم فرحانين وبيكتبوا صفحات كتير من أفكارهم.

ليه دمج الفنون ملوش شعبية أكبر من كده؟

كما هو الحال مع معظم الطرق المختلفة عن اللي بيتعمل في المدارس من مئات السنين، الكتير من المدرسين شايفين أن الفن حاجة ثانوية للمعايير الأكاديمية اللي المفروض يوصلوا لها. حتى بيترسون قالت أنها بتحس بالضغط، بس هي عارفة إنها تقدر توصل للمعايير دي من خلال تعليم الطلاب بالفن بطريقة تدي برضه للطلاب بعض الاستقلال لتنمية إبداعهم.

دمج الفنون ممكن يكون صعب الإستساغة على المدرسين اللي مش بيحسوا أنهم فنانين كويسين. ميشيل بالدوين، مدرسة ذات خبرة في أكاديمية أناستاسيس الخاصة اللي الفن فيها أساسي لكل حاجة بتحصل في الفصل، قالت أن الفن بيربك اللي ملهمش فيه، لو معندهمش خبرة أو مبيحسوش أنهم بيعرفوا يعملوا حاجة فنية، بيبقى الموضوع إحساس شخصي بإنعدام الثقة.

لكنها اشارت إلى أن المدرسين مش لازم يكونوا عندهم خبرة عشان “يفتحوا الأبواب” للطلاب. في خبراء على استعداد لمشاركة خبراتهم على الإنترنت، ده غير التعاون مع منظمات الفنون المحلية والموجودة على المستوى الوطني لدعم النوع ده من الشغل.

إليزابيث بيترسون في كثير من الأحيان بتحس أنها مش عارفة تتعامل كويس مع الفنون البصرية، بس ده مش معناه أنها متشجعش طلابها. وقالت “أنا مش رسامة كويسة، بس لو قدمت حاجة زي كدة للفصل ممكن يكون حد من طلابك كويس. وجود جو من الانفتاح على أنواع الفن المختلفة حاجة بيحتاجها كل الطلاب”.

على الرغم من دعوات زيادة الفن في المدارس، القدرات الفنية في كتير من الأحيان مش بتساوي في نظر المجتمع مهارات زي البرمجة على الكمبيوتر أو المهارات الهندسية. أولياء أمور كتير بيحبوا أن ولادهم يدرسوا حاجة تجيب لهم وظيفة مستقرة. بالدوين أضافت أن لحد ما يدي المجتمع للفن تقديره، هيفضل دايما في المرتبة الثانية في المدارس التقليدية.

وقالت أن “حتى لو قال أولياء الامور أنهم بيقدروا الفنون، لسة برضه بيكونوا تحت تأثير الأسلوب الصناعي المتأصل في التعليم اللي مش عارفين يتخلوا عنه”. وفي رأيها، صعب إنك تكون مبدع في الحدود الضيقة اللي المدرسة التقليدية ومعاييرها بتطلبها من طلابها. وأضافت “صعب تكون مبدع وانت جوا صندوق، لما ميكونش عندك وسيلة تتيحلك إتخاذ إختياراتك وقراراتك”

في مدرسين من اللي بيستخدموا نموذج دمج الفنون، زي إليزابيث بيترسون، بتعمل على مساعدة المدرسين على فهم كيفية دمج الفن في أي نوع من أنواع الفصول. جزء كبير من العملية دي هو القدرة على إنك تقنع الإداريين بأفكارك وتدافع عن ما قد يبدو كممارسات غير مألوفة لأي حد ممكن يدخل الفصل في أي وقت.

كتبت المقال الأصلي:

كاترينا شوارتز (حساب الكاتبة علي تويتر)

قامت بترجمة المقال:

أ.قسمت طه

مصادر الصور:

جميع الصور مصدرها المقال الأصلي

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s