تدريس الفلسفة للأطفال يجعلهم أكثر ذكاءً في الرياضيات واللغة الإنجليزية – مدونة خوجة

girl-603157_640

Quartz

Read Original Article

تواجه المدارس ضغطاً كبيراً لرفع ما يقدمونه في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بينما يركز عدد قليل منها على تدريس الفلسفة.

وربما يجب عليهم التركيز على تلك الأخيرة.

أظهر الأطفال في عمر التاسعة والعاشرة في إنجلترا ممن شاركوا في حصة للفلسفة مرة أسبوعياً لمدة عام تحسناً كبيراً في مهاراتهم المتعلقة بالرياضيات والقراءة، وقد حقق الطلاب الأقل حظاً من النواحي الاجتماعية أعلى النتائج، وذلك بحسب دراسة كبيرة ومصممة جيداً

وشارك أكثر من 3000 طفل من 48 مدرسة على مستوى إنجلترا في مناقشات أسبوعية حول مبادئ مثل الحقيقة والعدالة والصداقة والمعرفة، مع تخصيص بعض الوقت للتأمل في صمت وإعداد الأسئلة وطرحها والبناء على أفكار وخواطر بعضهم البعض.

وقد ارتفعت علامات الأطفال الذين شاركوا في الدورة في كل من القراءة والرياضيات بما يعادل شهرين إضافيين من التدريس، برغم من أن الدورة لم تكن مصممة لتحسين مهارات القراءة أو المهارات الحسابية. كذلك، حقق الأطفال الأقل حظاً اجتماعياً قفزة أكبر في الأداء، حيث ازدادت مهارات القراءة بما يعادل أربعة شهور من الدراسة، ومهارات الرياضيات بما يعادل ثلاثة شهور، والكتابة بما يعادل شهرين. كما ذكر المعلمون وجود تأثير إيجابي على ثقة الأطفال بأنفسهم وقدرتهم على الاستماع للآخرين.

أجرت الدراسة مؤسسة أوقاف التعليم في المملكة المتحدة (Education Endowment Foundation) وهي مؤسسة غبر ربحية تسعى لسد الفجوة بين دخل الأسرة والحصول على التعليم. وقد اختبرت المؤسسة فاعلية إدخال الفلسفة من خلال تجربة عشوائية منضبطة، بطريقة تشبه اختبار العديد من الأدوية.

قامت 22 مدرسة بدور مجموعة الضبط، بينما حضر طلاب 26 مدرسة أخرى صفوف الفلسفة (والتي انعقدت مرة أسبوعياً لمدة 40 دقيقة). وحاول الباحثون التحكم في جودة المدارس المشاركة، حيث كان ربع الطلاب على الأقل في كل مدرسة يحصلون على غداء مجاني، بينما كان العديد من تلك المدارس يعاني من كثافة طلابية عالية ذات أداء منخفض.

وقد استمرت التأثيرات الإيجابية للفلسفة لمدة عامين، حيث استمرت المجموعة المشاركة في التفوق في الأداء على مجموعة الضبط لمدة طويلة بعد انتهاء الصفوف. وتعقيباً على الموضوع، قال كيفان كولينز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أوقاف التعليم: “لقد مُنحوا طرقاً جديدة للتفكير والتعبير عن أنفسهم، حيث كان تفكيرهم أكثر منطقاً وكانت أفكارهم أكثر ترابطاً”.

وليست إنجلترا الدولة الأولى التي تجري تجارباً على تعليم الأطفال الفلسفة. فقد صُمم البرنامج الذي استخدمته مؤسسة أوقاف التعليم، والمسمى P4C (الفلسفة للأطفال)، على يد البروفيسور ماثيو ليبمان في نيوجيرسي في سبعينات القرن الماضي بهدف تعليم مهارات التفكير باستخدام الحوار الفلسفي. وفي عام 1992، أنشئت جمعية تطوير التساؤل والتأمل الفلسفي في التعليم (SAPERE) في المملكة المتحدة بهدف محاكاة ذلك العمل. وقد تبنت المدراس في 60 دولة برنامج P4C (الفلسفة للأطفال).

لا يركز برنامج جمعية تطوير التساؤل والتأمل الفلسفي في التعليم (SAPERE) على قراءة كتابات أفلاطون وكانت، ولكن على القصص والقصائد الشعرية أو الأفلام القصيرة التي تفتح الباب للمناقشة حول قضايا فلسفية. فالهدف هو مساعدة الأطفال على إعمال المنطق وتشكيل وطرح الأسئلة والمشاركة في حوارات بناءة، إلى جانب تطوير الحُجة في النقاشات.

ويأمل كولينز أن تقنع الأدلة الأخيرة مدراء المدارس، الذين يمتلكون في المملكة المتحدة سلطة أكبر بكثير منها في الولايات المتحدة، لإفساح المجال لصفوف الفلسفة ضمن ميزانياتهم. يكلف البرنامج المدارس 16 جنيهاً استرلينياً (23 دولاراً أرميكياً) لكل طالب.

وقد صرح كولينز بأن برامجاً كهذه “تدفعك للتدريس بشكل موسع غير ضيق للأطفال المحرومين، فهو ليس منهاجاً متناقصاً ضيقاً، بل متزايد واسع”.

وبحسب مؤسسة أوقاف التعليم، فإن 63% من الطلاب بعمر 15 عاماً في بريطانيا يحققون نتائج جيدة في الاختبارات، مقارنة بـ 37% من الطلاب الأقل حظاً في النواحي الاجتماعية. وتأمل المجموعة من استخدام الأبحاث المدعومة بالأدلة والتجارب العشوائية المنضبطة أن تتبنى المدارس السياسات الأكثر فاعلية لمواجهة هذا التفاوت.

يقول سقراط: “تكمن المعرفة الحقيقية في إدراكك أنك لا تعرف شيئاً”. ولكن يبدو أن بعض المعلمين يؤمنون بأن للفلسفة دور مهم في سد الفجوة في مخرجات التعليم.

قام بترجمة المقال:

شركة ترجملي لخدمات الترجمة الإحترافية

مصادر الصور:

Pixabay

Google Images

flickr.com / License

Getty Images

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s