5 خطوات لتطوير التعليم بالتفكير التصميمي – مدونة خوجة

Header Image

لو انت مدرس أو رائد أعمال أو بتشتغل على مبادرة أو مشروع لتطوير التعليم يبقى لازم تتعرف على مصطلح التفكير التصميمي أو Design thinking. ده عبارة عن منهجية للتفكير بتساعدك إنك تدرس الوضع الحالي بشكل جيد علشان تتعرف على المشاكل وتقدر تحددها وبالتالي تحط لها حلول مناسبة.

التفكير التصميمي مجال ممتع بيتدرس في كلية التصميم Design School في جامعة ستانفورد في أمريكا. إيمان أبو العطا مصرية عملت الماجستير بتاعها هناك ورجعت مصر علشان تشتغل على مشاريع مشابهة بعد ما عملت مشروع لتطوير التعليم في أمريكا برضو اسمه School Innovation Labs اللي كان شعاره “إحنا بنعيد تخيل المدرسة.. بعدين بنبنيها”.

في أواخر شهر مارس، حضرنا ورشة عمل لإيمان ضمن فعاليات “ميكر فير” Maker Faire القاهرة بعنوان “كورس سريع في الإبداع” لمدة ساعتين اتكلمت فيها عن المراحل الخمسة للتفكير التصميمي واللي بنعرضها في المقال ده.

يعني ايه تفكير تصميمي؟

1- التقمص Empathize

حط نفسك مكان الطفل اللي عندك في الفصل وحاول تتخيل. كل ما زادت قدرتك على التخيل هتوصل لنتايج أفضل لأن بصيرتك هي اللي هتدلك. عيش يوم تقليدي للطفل في المدرسة علشان تعرف ايه مشاكله أو تحدياته، ايه اللي بيفرحه وايه بيزعله، ايه بيحبه وايه مبيحبوش أوي. الحاجات دي ممكن تكون في نظام دخول المدرسة مثلا والطابور، طريقة القعدة في الفصل، طريقة الشرح، وقت الفسحة، وقت المرواح، أي أنشطة ترفيهية وألعاب بيشارك فيها حسب خطة المدرسة وهكذا. الأمثلة ممكن تكون: الطفل معندوش ألعاب كفاية جوه المدرسة – الطفل بيزهق من طريقة التدريس اللي كلها تلقين ومفيهاش استعانة بأي أدوات تكنولوجية أو بصرية – الطفل عايز يتعلم آلة موسيقية معينة ومعندوش فرصة لأن عدد التلاميذ كبير فمعندوش وقت يجرب يعزف كتير لحد ما يتعلم – الطفل حابب اللغة العربية لكن الكتب دمها تقيل مفيهاش رسومات وألوان تجذبه.

الأمثلة دي انت مش هتعرفها لوحدها لأن التقمص مش بيتم من فراغ يعني مش هتقعد مع نفسك كده وتعيش الدور وتطلع بملاحظات ونتايج لكن انت محتاج تقابل ناس من اللي انت بتحاول تتقمص دورهم (تلاميذ عندك في الفصل) وتتكلم معاهم وتعرف قصص وحواديت عن أيامهم في المدرسة. افهم تجربتهم. لازم يحكولك مواقف. متاخدش القشور وتبقى سطحي لكن غوص في التفاصيل معاهم. لاحظ طريقة كلامهم وتعابير وشهم كمان متسمعش كلامهم وبس لأن كل دي طرق للتعبير. اندمج معاهم وكون واحد منهم. اسأل أسئلة مفتوحة.. طلع قصص نجاح وفشل.. دور على احتياجات مفيش نشاط أو شخص بيلبيها للأطفال.

2- التعريف Define

فلتر كل الحاجات اللي عرفتها في المرحلة الأولانية وصنفها في زوايا وأقسام علشان تحدد ايه نوع المشاكل الموجودة وتقرر بعد كده هتختار أنهي فيها تبتدي بحله. وانت بتختار، أكيد هتروح للمشكلة اللي بيعاني منها عدد كبير من الأطفال الأول عشان لما تحلها تكون عملت فرق ناس كتير تحس بيه.

3- التفكير بإبداع Ideate

ده وقت العصف الذهني أو brainstorming بعد ما حددت المشكلة اللي هتدور على حلها.

علشان تحل المشكلة.. يا إما:

أ- العوائق اللي سمعتها من الأطفال هتلهمك بحل

ب- الحل اللي هتوصل له هيكون مضاد للعوائق اللي سمعتها

ج- الموارد المتاحة عندك هتلهمك بحل

د- الدافع هيلهمك بحل

الأفضل يتم في مجموعات علشان تكون الطاقة أعلى والناس تكمل لبعضها الأفكار وتحسن منها وتطورها. في المرحلة دي متستبعدش أي فكرة تجيلك علشان تحل المشكلة حتى لو كانت فكرة بسيطة أو انت شايفها هبلة. اكتب كل حاجة تيجي على بالك من غير ما تحكم اذا كانت تنفع أو لأ. الهدف إنك تطلع بأكبر عدد ممكن من الأفكار حتى لو معظمها أي كلام ومش هينفع. الهدف هو الكم مش الكيف لكن في نفس النقطة محل المناقشة. متنطش على مشكلة تانية ومتشتتش نفسك. خليك مركز على نفس المشكلة وهات آخرها. شجع الأفكار غير التقليدية واسمع من زمايلك في المجموعة وطور أفكارهم وابني عليها.. وارد جدا أفضل فكرة تيجي بالشكل ده يعني تلاقي حد اقترح فكرة مش منطقية مثلا لكن سجلها برضو وقالها فحد تاني سمعها وغير عنصر واحد فيها مثلا علشان تبقى قابلة للتنفيذ. الاتنين هيتسجلوا. المرحلة دي مش هدفها تسجيل الأفكار القابلة للتنفيذ بس. حاول تخلي الحلول واضحة بشكل بصري يعني ارسم أو الزق صور أو مثل الحل بتاعك في شكل بأي طريقة. اربط الحاجات ببعض علشان تفكر بشكل أحسن.. يعني لو فكرنا ايه استخدامات القلم الموضوع هيبقى واسع جدا غير لما نفكر ايه استخدامات القلم مع البرتقال مثلا.

بعد ما تحط عشرات الأفكار لحل المشكلة.. ابتدي اختار وصنف الأفكار دي في أربع مجموعات هي:

أ- الممكنة أو القابلة للتنفيذ

ب- ألعاب تغيير (فكرة ممكن تحولها للعبة)

ج- ممتعة ومسلية

د- تحدي رائع (الفكرة نفسها بتشكل تحدي لكن لو اتعملت هيكون أثرها رائع)

4- النموذج المبدئي Prototype

بعد ما وصلت للحل شوف هتترجمه إزاي لمنتج أو خدمة. لازم تصمم الحل وانت في بالك أهمية الفعل.. يعني التصميم ينجح في إثارة الطفل بدرجة كافية عشان يجربه فعليا مش يبص من بعيد.

5- التجربة والاختبار Test

خلي الأطفال تجرب! دي أحسن طريقة عشان تعرف تقيم الحل بتاعك. فرجهم المنتج أو خليهم يجربوا الخدمة ومتتكلمش عنها وخليهم يتعاملوا معاها بشكل مباشر من غير شرح إزاي بيستعملوها. بالطريقة دي تقدر تكتشف اذا الحاجة سهلة وشارحة نفسها للمستخدم ولا فيه حاجة محتاجة تتظبط. اهتم إنك تتعلم كتير في المرحلة دي يعني حط نفسك مكان المتعلم مش مكان المبرر وتشرح نفسك ليه التصميم كان بالشكل ده تحديدا وتبتدي تبرر. المرحلة دي بتعتبر أول تجربة فعلية للمستخدم فانت لسه بتتعلم اذا اللي صممته بشكل مبدئي هينفع ولا محتاج تعديلات. في الآخر وبعد انتهاء التجربة بشكل كامل، ممكن تقدم شرح بسيط للي انت عملته والوظايف بتاعته وهكذا.

وننهي المقال بكلمة للمدير التنفيذي لمؤسسة التصميم والإبداع IDEO، تيم براون. تقدروا تشوفوا الكلمة بالضغط هنا وهي مترجمة للعربية.

مراجع:

1- Virtual Crash Course in Design Thinking

2Design Thinking for Educators

كاتبة المقال:

أ.حنان سليمان (حساب الكاتبة علي تويتر)

مصادر الصور:

Google Images

flickr.com / License

Getty Images

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s