للمدرسين: 5 خطوات لتحويل فصل تقليدي لفصل ألعاب تعليمي (2-2) – مدونة خوجة

12105796185_71a8acf534_o

المقال ده هو الجزء الثاني من سلسلة مقالات عن الجيميفيكيشن
(ده الجزء الأول)

اتكلمنا قبل كده عن “الجاميفيكيشن في التعليم أداة للمتعة والتعلم” ومزايا دمج الألعاب في العملية التعليمية. لو انت مدرس وعجبتك الفكرة، في المقال ده هتعرف إزاي تصمم ألعاب خاصة بالمدرسة أو بالفصل على أقل تقدير وإزاي تخطط للعبتك صح علشان تتجنب السلبيات اللي حذر البعض منها وعرضناها في المقال السابق واضعا في الاعتبار 6 نقاط رئيسية يجب مراعاتها.

قبل ما تصمم اللعبة.. خلي بالك من:

1- مستوى التركيز

كل ما كان الطلبة صغيرين في السن كان عندهم مشكلة أكبر في التركيز لأن تشتيتهم سهل فعليك تراعي إن العملية التعليمية تكون مسلية وتشجعهم على المشاركة مش الفرجة.

2- الدافع

الشباب الصغير والمراهقين غالبا بيفتقدوا للحماس والدافع للتعلم فلو كانوا شغالين على حاجة صعبة أو مملة ولقوا حاجة تانية مسلية هيسيبوا المهمة الأولى.

3- المهارات

لو المهمة صعبة والطالب يفتقد المهارات أو المعرفة اللازمة لإكمالها هيفقد الدافع لمجرد المحاولة فيها لأنه شايف الحاجز كبير وإنه مش هيقدر يعملها.

4- الفخر

بعض الشباب ممكن يشوف إنه عارف اللي بيتدرس ومش محتاج يسمعه خاصة لو كان المدرس أو الموجه أصغر سنا من بعض الطلبة. نتيجة للشعور بالتعالي ده، بعض الطلبة ممكن يختاروا مادة دراسية أصعب وأعلى من قدراتهم الحالية وهما فاكرين إنهم يقدروا عليها.

5- العوامل النفسية والعاطفية والجسمانية

الإرهاق والجوع وأي مشاعر متولدة من محيط بيئة التعلم بتأثر على قدرة الطالب على الفهم.

6- بيئة التعلم وطبيعة المادة

حجم الفصل والإطار الزمني والموقع وهيكلية اللعبة أو البرنامج التعليمي.

دلوقتي.. إزاي تصمم اللعبة؟

1- فهم الجمهور المستهدف والسياق

العامل الأساسي في نجاح أي برنامج تعليمي هو الفهم الجيد لطبيعة الطالب والسياق اللي هيتعرف فيه على اللعبة. فكر في جمهور اللعبة وسنهم وقدراتهم التعليمية ومهاراتهم. تحليل الحاجات دي هيوصلك لتفاصيل تساعدك في تحديد حجم الطلبة اللعيبة (هيلعبوا بشكل جماعي ولا واحد واحد) والبيئة المحيطة باللعبة (الفصل ولا البيت) وتتابع المهارات المطلوب والإطار الزمني للعبة. يعني لو اللعبة معادها قبل وقت الفسحة (البريك) على طول يمكن الطلبة يكونوا فاقدين للتركيز علشان جعانين. لو اللعبة هتكون تمهيد لبرنامج أو كورس الطالب فعلا مهتم بيه وعايز يبدأه فهيكون عنده كل الشغف إنه يلعب ويعدي المرحلة دي علشان يوصل لمراده.

2- تحديد الغرض من التعلم

إيه هدفك من اللعبة؟ عايز توصل لإيه؟ اللعبة مش بتتعمل لمجرد المتعة. حدد هدفك كويس زي إن الطلبة يكونوا بيعرفوا يعملوا حاجة معينة مع انتهاء اللعبة أو بيفكروا بشكل مختلف ويطبقوا نظرية معينة أو شرح مفاهيم معينة للطلبة بشكل سلس تساعدهم في تحصيل دراستهم المنهجية أو زيادة التركيز أو إكمال الواجبات بشكل أسرع. ممكن يبقى فيه أكتر من هدف من اللعبة.. المهم يكونوا واضحين قدامك وانت بتصممها.

3- هيكلة التجربة

المستويات والمراحل والـmilestones أدوات قوية بتساعدك لجدولة المعرفة وتقسيمها بشكل يسهل الاستيعاب على الطلبة لتحقيق الهدف في النهاية. تقسيم اللعبة على مراحل بيسمح بقياس نتيجة الطالب في كل مرحلة وتقييم إنجازه والتعرف على إخفاقاته أو تحدياته في كل مستوى.

4- اتعرف على الموارد

بمجرد ما تحدد مراحل اللعبة، هتقدر تحدد المستويات اللي ممكن تدخل فيها الألعاب وبأي طريقة. في المرحلة دي هتفكر لكل مستوى اذا ممكن يبقى فيه نظام للمراقبة والتعقب، وحدة قياسه هتكون ايه (نقط أو فلوس الخ) وإكمال المرحلة هيتوقف على إيه، هل ممكن وضع قواعد محددة للتطبيق وأخيرا اذا المنظومة كلها تقدر تدي رد ما feedback للمدرس أو الموجه وللطالب. متنساش إنك كنت بتحب تجاوب على أسئلة أي اختبار وانت صغير علشان تشوف في الآخر النتيجة هتكون إيه وتتعرف على نفسك أكتر.

5- تطبيق عناصر الجاميفيكيشن

فيه نوعين من العناصر عناصر ذاتية وعناصر اجتماعية. العناصر الذاتية هي النقط والبادجات والعلامات والمستويات أو قيود الزمن. العناصر دي بتخلي الطالب يركز على إكمال المهمة في أسرع وقت بشكل صحيح للشعور بفرحة الإنجاز. العناصر الاجتماعية بتكون عبارة عن منافسة أو تعاون تفاعلي زي لوحة الألعاب leader boards بيتشارك فيها مع زمايله وكل التقدم والإنجازات بتكون واضحة للكل.

ممكن تبدأ بألعاب متاحة بشكل مجاني على الانترنت في فصلك أو تتعرف على الألعاب الموجودة وتطلع بفكرة جديدة أو تطور لعبة موجودة وتعربها للطلبة بتوعك. هتلاقي بعضها مذكور في المراجع تحت ودول كام لعبة اتفرج عليهم:

حول فصلك التقليدي للعبة مكافآت مع ClassDojo

قوي ثقة الطالب بنفسه بــ Brainscape

تفاعل مع كل طالب على الموبايل جوه الفصل بإستخدام Socrative

حول الواجبات إلى مهام عن طريق PlayBrighter

كاتبة المقال:

أ.حنان سليمان (حساب الكاتبة علي تويتر)

مصادر الصور:

Google Images

flickr.com / License

Getty Images

المراجع:

1- The Free Education Technology Resources eBook

2- A Practitioner’s Guide to Gamification of Education

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s