عايز تبدأ مساحة إبتكار في مَدرَستك؟ دي نصايح عشان تبتدي – مدونة خوجة

Makerspace

Mind Shift

Read Original Article

في الوقت اللي حركة الصُنّاع Maker Movement بدأت تكتسب زخم، أصبح ممكن إن المدراس اللي بتحاول تلاقي طرق عشان تعزز بيئة التعليم على طريقة “إصنعها بنفسك Do It Yourself” تتعلم بعض الدروس من مكان مختلف شوية عن عالمها وهو المكتبات العامة.

دايل دوجيرتي – محرر وناشر مؤسس لمجلة “إصنع Make“، والزعيم الفعلي لحركة الصناع Maker Movement – عنده رؤية لإنشاء شبكة من المكتبات والمتاحف والمدارس عن طريق مساحات بيسميها هو “مساحات العمل أومساحات التصنيع Makerspaces”. المساحات دي بتعتمد على الموارد المشتركة وعلي الخبراء اللي في كل مجموعة متاح لها إستخدام المساحات دي. من وجهة نظره، المكتبات والمتاحف أماكن أسهل إنك تدمج فيها مساحات العمل بالمقارنة مع المدارس لإنهم عندهم مرونة أكبر في المساحات، وبيراعوا في برامجهم عامل الجذب للشباب اللي في سن المراهقة.

مؤخراً، في إجتماع منتصف الشتاء “لرابطة المكتبات الأمريكية American Library Association” في سياتل، أشار دوجيرتي بسخرية: “المدارس استحوذت علي الأطفال بالفعل”. كان من ضمن فعاليات المؤتمر يوم أطلق عليه إسم “يوم أثنين الصناع Maker Monday“. النشاطات في اليوم ده ركزت علي حركة الصناع، اللي بدورها بتركز على التعليم من خلال الإشتراك في المشاريع اللي ليها علاقة بالتكنولوجيا. خلال جلستين مليانين بالحاضرين، وواحدة منهم كانت الكراسي كلها مشغولة، أمناء المكتبات كانوا مفتونين جداً بإمكانية جذب الشباب الصغير (وحتى الآباء) لأنشطة التصنيع في المكتبات.

ممكن المدارس تتعلم من المكتبات اللي شاركت في معسكرات الصناع الإفتتاحية الصيف اللي فات. أمناء المكتبات اللي أتكلموا في إجتماع الرابطة عرضوا سبع دروس ممكن تنطبق (حتى خارج المكتبات) على المدارس وعلي مساحات التصنيع الأخرى المحتملة، بصرف النظر عن مكانها.

1. إعرف مكانك

“ليه أنتوا هنا؟” ده كان واحد من الأسئلة الشائعة اللي أتسألت للموظفين في جناح مجلة “إصنع” في إجتماع الرابطة. وإجابتهم علي السؤال ده، واللي هي في نفس الوقت فكرتهم اللي بيسعوا لنشرها، كانت: “واحدة من الحاجات الصعبة على الناس اللي بيهتموا إنهم يعملوا الحاجة بنفسهم هي إنهم يلاقوا مكان مناسب، والمكتبات فعلاً عندها المكان ده.”

لكن مش كل الأماكن شبه بعضها، أو حتى مناسبة. كارلا أفيتابايل أحد العاملين في مكتبة مقاطعة مارين المجانية  (فرع نوفاتو) في كاليفورنيا، لقيت إن طبيعة غرف الأنشطة بتحدد ملائمة  بعض المشروعات ولا لأ. مثلاً، كان فيه مشروع لتصنيع نوع من الحلوي بينور في الضلمة، مقدروش يعملوه بسبب الفوضى اللي ممكن تحصل من غَلْي السكر مباشرة على السجاد اللي في مساحة العمل بتاعتهم.

ترافيس جوود – المؤسس المشارك لإحصاء مدن الصناع Maker City Census – قال إنه زار 68 مساحة عمل عشان يحط معاييره لجهازية مساحات العمل. طيب إيه أهم الحاجات اللي كان بيسأل عنها أو بيقيمها بالنسبة للمكتبات؟ أولاً “القبول بالضوضاء”، والرغبة في تأسيس برامج مستمرة، وإنه يكون عندهم أدوات التصنيع (حتى لو كانت حاجات بسيطة زي المقصات)، وإنهم يوفروا أماكن تكون مخصصة لمساحات العمل، وإنه يكون متوفر مكان “فوضى” عشان يكون مخصص لشغل النجارة والمشروعات الأخري اللي بتشمل فوضي محتملة. وكل دي حاجات لازم نضعها في الاعتبار في حالة المدارس كمان.

2. لازم تعمل تجربة معاينة

أمبر كريجر أحد العاملين في مكتبة أرلينغتون هايتس التذكارية في ولاية إيلينوي، وجدت إنه كان مهم جداً تجريب بعض المشروعات قبل التنفيذ الفعلي بفترة، وقبل مرحلة التنفيذ الجماعي. مثال علي كده إنهم في مرة من المرات، عملوا مشروع إصنع بنفسك لعبة “بينبول Pinball” الشهيرة بإستخدام مادة الكرتون.

وزي ما قالت “مين كان عارف إن الغراء ممكن يحرق”. تجربة المعاينة اللي بتعملها بتخليك تعرف المشاكل قبل ما تشرك الأطفال في المشروع.

ده بيساعد على ضمان إن الأمن يفضل في مقدمة الأولويات لإنه أهم حاجة في نشاطات التصنيع للأطفال زي ما قالت إيرين داوني هاورتون مدير قسم الأطفال في مكتبة ويشيتا العامة.

3. إتأكد من مستويات المهارات

كارلا أفيتابايل من مكتبة مقاطعة مارين اللي إتكلمنا عنها قبل كده حصلتلها مفأجاة وهي بتشرك الصناع الصغار في واحد من المشروعات. بتقول إنه “واحد بس من كل أربعة في مجموعتي كانوا بيعرفوا يستخدموا المفك”. ماتفترضش إن التلاميذ عندهم حتى مجرد المعرفة بالمهارات الأساسية. خطط إنك تقدم بعض الشرح.

4. خليك مَرِن

في حين إن معسكر الصناع قدم وصف لثلاثين مشروع في ثلاثين يوم، بس غالبية المكتبات نفذت برنامج أو أتنين  في الأسبوع ولمدة ساعتين لكل واحد. ومش كل أفكار مشاريع الصناع جات من العاملين في المكتبة.

وزي ما كارلا أفيتابايل قالت،”أنا بسأل الشباب الصغير عن اللي هم عاوزينه” بدل ما أفرض عليهم كل المشروعات. الطريقة دي بتتوائم جداً مع روح الوِرَش أو مساحات العمل. ولما الشباب الصغير بيجي يقولولها على أفكار جديدة، بتقولهم “لازم تساعدوني عشان أنفذها.أمبر كريجر أكدت علي النقطة دي وقالت إن الشباب الصغير عندها هم اللي بيقرروا البرامج الشهرية بتاعتهم.

5. دوّر على المساعدة

مش كل المعلومات المطلوبة عشان تعمل “برنامج تصنيع Making Program” ناجح موجودة في كاتالوج أو الموظفين زمايلك عارفينها.أمبر كريجر بتنصح بالآتي: “ما تخفش أنك تعمل صداقات” مع الخبراء في المجالات اللي إنت معندكش خبرة فيها. في واحد من المشروعات الكهربية اللي كانت بتعملها، لقيت خبير في ويتشيتا مستعد يساعدها.

في حالة المكتبات، الخبرة دي ممكن كمان تيجي من المُرَبّين. وزي ما قلت أمبركريجير “إحنا بنشتغل على تطوير علاقة أفضل مع مدارسنا.” ولفتت الإنتباه إن مكتبتها عايزة تشتغل مع المدارس اللي عندها نوادي للروبوتات عشان يعملوا أنشطة وِرَش مشتركة بينهم.

ستيف تييري أحد العاملين في المكتبة العامة في ديترويت بيشترك مع ورشة تصنيع محلية عشان يعملوا مشاريع مختلفة بعد اليوم الدراسي، من أول تصليح العجل لغاية التكنولوجيا المتقدمة. وزي ما قال “إحنا بنتعلم من أخطاء الأطفال”، والأطفال كمان بيتعلموا لإنهم لازم يدخلوا على النت عشان يعملوا أبحاث ويلاقوا طريقة لعمل اللي هم عاوزين يعملوه.

كارلا أفيتابايل بتقول: “مش من الصعب إنك تلاقي متطوعين علي دراية بالنشاطات أو المشاريع اللي إحنا بنعملها. وبنتفاجأ من كم الناس اللي عايزين يشاركوا الحاجات دي ببلاش.”

6. التنفيذ العملي بيخلّي المتشككين يشاركوا

صحيح مش كل اللي بيشاركوا بيقدروا – أو حتى بيفهموا – ثقافة ومقاربة الصُنّاع في البداية، بس أمبر كريجر قالت ” أنا اتفاجئت من السرعة اللي إنخرط بيها العاملين في نشاطات المعسكر.” اللي كانوا مش متأكدين أتعلموا مع الباقيين وهم بيشاركوا في عمل المشروعات.

حتى لو كان رد الفعل من الناس المحيطة متشكك أو متردد أحياناً، حاول بطرق تانية. وزي ما أتقال لإيرين داوني هاورتون في الأول: “تصنيع؟ إحنا منعرفش نعمل كدة. إحنا بنعمل حاجات يدوية بسيطة.” فلقيت إن الحرف اليدوية دي مدخلها لإقناعهم بالتصنيع، زي مثلاً إنها تبدء مشروع عمل نسيج مُطعَّم بأنوار LED. في النهاية – زي ما قلت هاورتون – “بنينا قدرات الموظفين اللي عندنا في معسكر الصناع الإفتتاحي (سنة 2013) وبالإمكانيات اللي وفرتها لنا مجلة إصنع.”

7. أهم حاجة التجربة، مش المُنتَج

إعترفت أفيتابايل إنه من الصعب إنك تتشارك أو تأخد بعض مشروعات مساحات العمل للبيت (زي منتجات المشاريع التعاونية الكبيرة مثلاً)، عشان كدة مكتبة نوفاتو بتركز على عملية التصنيع أكتر من تركيزها على المنتج اللي بيصنعوه الطلبة أو الأطفال. وزي ما قالت: “الأطفال بيحبوا يعملوا الحاجات، ومش لازم ياخدوا الحاجات اللي بيعملوها معاهم للبيت.”

من خلال العملية دي قالت أمبر كريجر “إنت بتفتح الأبواب والشبابيك ليهم.” والجوانب الإيجابية للبرنامج خلت مكتبة أرلينغتون هايتس التذكارية تخطط إنها تعمل ركن إسمه “إصنعها بنفسك” يأخد منه الأطفال أدوات التصنيع، وكمان مساحة 1,700 قدم مربع في نص المكتبة لممارسة أنشطة التصنيع. وبنفس الطريقة، مكتبة ويتشيتا في مرحلة التصميم لورشة تصنيع.  فيه أماكن بدأت تشتغل فعلاً، مثلاً مساحة عمل هايب HYPE التابعة لمكتبة ديترويت العامة عمرها دلوقتي تسع شهور.

دايل دوجيرتي  من مجلة “إصنع” فكَّر الجمهور من أمناء المكتبات إنه حركة الصناع في حين إنها مرتبطة بالمدارس بسبب إرتباطها “بالمبادرات الهَيْلونية STEM Intiatives” ، فهي كمان بالطبيعة متوازية معاها. وقال:”زي المكتبات بالظبط، إحنا على تقاطع المعلومات مع الخبرات.” وفي النهاية قال إن التصنيع محوره الأساسي التَعَلُّم – وخلق دليل على التَعَلُّم ده.

دوجيرتي قال إن “المسألة مش مجرد إننا ندخل الطابعات ثلاثية الأبعاد في المكتبات. المسألة إننا ندخل عملية التصنيع في المكتبات. بالرغم من إن الطابعات ثلاثية الأبعاد حاجة كويسة جداً.”

فرانكو كاتالانو كاتب المقال الأصلي هو مستشار وكاتب ومحلل مخضرم للتعليم الرقمي والتكنولوجيا الإستهلاكية. حسابه علي تويتر هو  @FrankCatalano، وبيقدم إستشاراته عن طرق شركة “إنترينسيك ستراتيجي Intrinsic Strategy“، وهو كاتب عمود في “جيك وير GeekWire” وهو مراسل نفس الموقع لأخبار التكنولوجيا في رابطة المكتبات الأمريكية. في صغره، كان بيتردد علي محلات “راديو شاك Radi Shack” ويدور علي حاجات مسلية ممكن يبنيها وفي نفس الوقت تكون غير قابلة للإشتعال عن طريق الخطأ.

**الترجمة الموجودة أعلاه ليست ترجمة حرفية علي الإطلاق، وما يعنينا في مدونة خوجة هو أن يجد القارئ خلاصة المقال الأصلي دون زيادة أو نقصان. نرحب دائماً بملاحظاتكم.

كاتب المقال:

أ.محمد خميس – مُتَرجِم ومُطوِّر ويب (حساب الكاتب علي فيسبوك)

مصادر الصور:

1. Google Images

2. flickr.com

3. Getty Images

4. My Cute Graphics

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s