إزاي تحافظ علي إنتباه تلاميذك في الفصل؟ – مدونة خوجة

SleepingStudent

UK Ed Chat

رابط المقال الأصلي

http://ukedchat.com/2014/06/09/feature-tips-on-keeping-pupils-attention/

أحياناً بنتعرض لموقف إننا نقف قدام مجموعة من الأطفال ونقول لهم حاجة، درس أو قصة مثلاً. و بالرغم من إنه مش أصعب موقف ممكن يتعرض له المدرس، لكن الكلام قدام مجموعة من التلاميذ بيتعلق بمشكلة بارزة جداً، وهي المحافظة علي إنتباههم، خصوصاً لو إنك بتحاول تفهمهم أو تقنعهم بحاجة معينة بتساعد عملية التَعَلُّم عندهم. دي بعض الأفكار (وده مصدرها) اللي ممكن تتعدل عشان تناسب أوضاع قاعة الدرس، و تستحق إننا نستكشفها أو نجربها علشان نضمن إننا محافظين علي إنتباه غالبية التلاميذ:

1. إعمل وقت للإستراحة

طبعاً الوقت عامل جوهري في الفصل أو في أي قاعة محاضرات، لكن إنك تعمل وقت للإستراحة ممكن يعيد شحن بطاريات الإنتباه. الأطفال بطبيعتهم مدة إنتباههم قصيرة، فخللي بالك من النقطة دي. مش لازم تكون كل الحصة شرح و كلام علي أي حال، تغيير طريقة تدريسك أثناء الدرس حيكون شئ مرحب به من كل الحاضرين.

2. قَسِّم محتوي الدرس

بما إن الإنتباه بيستمر لفترة معينة فقط، فبتكون ممارسة جيدة إنك تقسِّم أو تِجَزَّأ الموضوع اللي انت بتدرسه. حاجة مفيدة جداً و بتعزز من الحافز أثناء الدرس إنك يكون عندك مهمة أو عمل صغير لازم يتعمل في وقت معقول و مناسب لحجم العمل، وفي نفس الوقت يكون العمل ده نفسه بيدعم أهداف الدرس.

3. إبعد عن تعدد المهام (عموماً)

النقطة دي موجهة للمدرسين والتلاميذ علي حدٍ سواء. بصرف النظر عن أي حجج أو إختلافات بين الرجال والسيدات في قدراتهم علي القيام بمهام متعددة في وقت واحد، ركِّز في الفصل علي نقطة نشاط واحدة و كل الناس تشتغل عليها. إقفل كل التليفونات (بما فيهم تليفونك) وركز علي موضوع الدرس. إبعد عن نظرك أي حاجة ممكن تشتتك عن الدرس اللي بتشرحه، وإن كانت مثلاً شوية ورق إمتحانات حتصححهم بعد الحصة.

4. قاعة الدرس و أثرها كبيئة للتدريس

في الغالب، إختيار بيئة الدرس مش في إيدينا، لكن البيئة دي علي قدر ما ممكن تساعد، علي قدر ما ممكن تكون عقبة وعائق. مثلاً، الحوائط اللي بتكون مشغولة بصور ومُعَلَّقات كتير بتخطف العين وبتشتت الإنتباه. بيئة الدرس بتساعد العملية التعليمية لو عرفنا  نعمل إدارة ناجحة للبيئة دي. فكَّر وإدرس مسألة إنك تحرَّك الكراسي والمكاتب اللي في الفصل (لو مش متثبتين في الأرض) بحيث يكون الترتيب الجديد مساعد للتركيز علي قدر المستطاع.

5. جرب تبقي قاعة الدرس في الهواء الطلق أو في أماكن الطبيعة المفتوحة

لو ده في إمكانك، جَرَّب مره قاعة الدرس تبقي في مكان من الأماكن الطبيعية، فيه حاجة في الأماكن اللي فيها خُضرة بتحسن في أنظمة الإدراك المعرفي في عقولنا، أو ممكن يكون السبب في التحسن ده هو مجرد الهروب من التشتيت اللي بيحصل من شكل المباني.

6. التعامل مع المقاطعات

الفصول أو القاعات الدراسية بتبدو وكأنها أماكن تم تصميمها مخصوص للمقاطعات، واحد عايز يستلف حاجة من صاحبه مثلاً، أو أنواع أخري من التشتيت بيكون الطلبة نفسهم سبب فيها، إلخ. العودة مرة أخري لمسار الدرس بعد المقاطعة ممكن يبقي صعب. لحل المشكلة، الموقع ده بيعرض الفكرة دي: إعمل سِجِل بالمرات اللي تم مقاطعتك فيها. ده حيخلق عندك عادة و حيربط المقاطعة عندك بتصرف معين وهو إنك تسجل علامة في السِجِل بتاعك، وبعدين ترجع لمسار الدرس مباشرة. بالإضافة لكده، إنت ممكن في آخر كل يوم تحسب عدد مرات المقاطعة، وده ممكن يخليك تعيد التفكير في بيئة العمل اللي انت فيها.

7. إعمل جلسات للتأمُّل

جلسات التأمل (ولو قصيرة) لها فوائد أصبحت واضحة. فيه في المقال ده بعض الأفكار، منها اللي يناسب بعضنا و منها اللي مش مناسب لنا أبداً، لأسباب كتير. إحنا في مدونة خوجة حنحاول في المستقبل القريب نترجم المقال المشار إليه.

8. إستخدم تقنيات وأساليب تدريب اليقظة الذهنية

ده حيفيدك إنت و تلاميذك، وإستخدم كمان أساليب تقليل الضغط العصبي والإجهاد.

9. نام كويس

النقطة دي بردو موجهة للمدرس و التلاميذ علي حدٍ سواء. طبعاً مش المقصود النوم داخل الفصل، لكن المقصود واللي لازم نهتم به جداً هو كمية (أو عدد ساعات) النوم اللي بناخدها. بالنسبة للناس اللي بيكونوا في حالة ذبول في الأوقات المبكرة أثناء الدرس، دول ممكن يكون ناقصهم نمط أو نظام نوم منتظم. أحياناً بيحصل خلط بين مفهوم أنماط (أو أنظمة) النوم و بين الساعة البيولوجية للجسم في سن المراهقة، و بالرغم من إنك ممكن متقدرش تتحكم في ساعات العمل في المدرسة، إلا إنك ممكن تدخل نوع من التنشيط البدني في أوقات الحصص بتاعتك، عشان تساعد الطلبة علي التيقظ وبالتالي علي الإنتباه.

10. إوجد حالة من التدفق

إحنا ممكن نوجه إهتمامنا لحاجات قليلة أو عديمة الفائدة لفترة معينة. المفتاح لإتقان السيطرة علي الإنتباه هو الدخول في حالة تدفق. الموقع ده بينصح إنك عشان تخلق حالة من التدفق حتحتاج إنك:

– يكون عندك حافز داخلي، بمعني إنك تكون بتعمل نشاط معين لذاته مش لهدف آخر.

– النشاط اللي انت بتعمله لازم يكون بيوسع و يكبر مهاراتك لأبعد الحدود، لكن مش للحد اللي يخليك قلقان أومهموم.

– لازم يكون فيه عندك أهداف واضحة وقصيرة المدي من اللي انت بتعمله.

– لازم تاخد رد فعل سريع علي جودة اللي انت بتعمله، سواء كان حاجة بترسمها ولا صورة بتصورها ولا مُعَلَّقة من المُعَلَّقات بتصممها، إلخ.

إخلق حالة من التدفق للتلاميذ. لما أي حد فينا بيوصل لحالة التدفق دي، ساعة كاملة من التركيز الفائق ممكن تمر علينا كأنها لحظة.

الكلام المذكور في المقال ده عن سيكولوجيا حالة التدفق بسيط جداً، فيه معلومات أكتر ممكن تلاقيها في الموقع ده.

المقال الأصلي نفسه مستوحي من الموقع ده.

**الترجمة الموجودة أعلاه ليست ترجمة حرفية علي الإطلاق، وما يعنينا في مدونة خوجة هو أن يجد القارئ خلاصة المقال الأصلي دون زيادة أو نقصان. نرحب دائماً بملاحظاتكم.

كاتب المقال:

أسرة المدونة (حساب الكاتب علي فيسبوك)

مصادر الصور:

1. Google Images

2. flickr.com

3. Getty Images

One response to “إزاي تحافظ علي إنتباه تلاميذك في الفصل؟ – مدونة خوجة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s